منتدى shugo chara

لمحبي وعشاق shugo chara
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مادة التربية الاسلامية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AMU HINAMORI

avatar

عدد المساهمات : 232
نقاط : 375
النشاط : 19
تاريخ التسجيل : 29/05/2010
العمر : 19
الموقع : في قلب ايكتو

مُساهمةموضوع: مادة التربية الاسلامية   السبت مايو 29, 2010 1:40 pm

السلاااام عليكم ورحمة الله وبركاتهـ


وها تقرير عن ماده التربيه الاسلاميه

} المقـــــدمـــــة {


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف وخير خلقه أبي القاسم سيدنا محمد –صلى الله عليه وسلم-وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين..
بحثي يحمل موضوع الــــصدقة...

فالصدقة بابها واسع جدا ، وطرقها كثيرة أيضا ،
ومجالاتها متعددة ، وكذلك لها مراتب عدة ومن أفضل تلك المراتب : أن يتصدق الإنسان من أطيب ماله في وقت هو محتاج إليه .. ففي الصدقة خير عظيم عند الله عزوجل، ،فمن ذلك أن الله تعالى يقبل الصدقة ،ويأخذها بيمينه فيربيها لأحدكم ،كما يربي أحدكم مهره ،حتى إن اللقمة لتصير مثل جبل أحد..فأي فضل أعظم من هذا ،اللقمة البسيطة من صدقة تخرج بإخلاص ،تلقاها يوم القيامة مثل جبل أحد في ميزان أعمالك..

وسنبحث في هذا البحث عن فضائل الصدقة و أنواعها وبعض من مواقف أمهات المؤمنين والصالحات مع الصدقة بإذن الله..

اسأل الله أن يوفقني في بحثـــي ..












}فضـــــــائل الصــــــــدقة {
للصدقة شأن عظيم في الإسلام ؛ فهي من أوضح الدلالات وأصدق العلامات على صدق إيمان المتصدق ، وذلك لما جبلت عليه النفوس من حب المال والسعي إلى كنزه ، فمن أنفق ماله وخالف ما جُبِل عليه، كان ذلك برهان إيمانه وصحة يقينه ، وفي ذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( والصدقة برهان ) أي برهان على صحة إيمان العبد ، هذا إذا نوى بها وجه الله ولم يقصد بها رياء ولا سمعة .
لأجل هذا جاءت النصوص الكثيرة التي تبين فضائل الصدقة والإنفاق في سبيل الله ، وتحث المسلم على البذل والعطاء ابتغاء الأجر من الله عز وجل .
فقد جعل الله الإنفاق على السائل والمحروم من أخص صفات عباد الله المحسنين ، فقال عنهم : { إنهم كانوا قبل ذلك محسنين ، كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون ، وبالأسحار هم يستغفرون ، وفي أموالهم حق للسائل والمحروم } ( الذاريات 16-19) ، ووعد سبحانه - وهو الجواد الكريم الذي لا يخلف الميعاد - بالإخلاف على من أنفق في سبيله ، فقال سبحانه : { وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين } ( سبأ 39) ، ووعد بمضاعفة العطية للمنفقين بأعظم مما أنفقوا أضعافاً كثيرة، فقال سبحانه : { من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاً كثيرة } ( البقرة 245) .
والصدقة بالأموال من أنواع الجهاد المتعددة ، بل إن الجهاد بالمال مقدم على الجهاد بالنفس في جميع الآيات التي ورد فيها ذكر الجهاد إلا في موضع واحد ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم ) رواه أبو داود .
وفي السنة من الأحاديث المرغبة في الصدقة ، والمبينة لثوابها وأجرها ، ما تقرّ به أعين المؤمنين ، وتهنّأ به نفوس المتصدقين ، ومن ذلك أنها من أفضل الأعمال وأحبها إلى الله عز وجل ، ففي الحديث عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( وإن أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مؤمن ، تكشف عنه كرباً ، أو تقضي عنه ديناً ، أو تطرد عنه جوعاً ) ، رواه البيهقي ، وحسنه الألباني .
والصدقة ترفع صاحبها ، حتى توصله أعلى المنازل ، قال صلى الله عليه وسلم : ( إنما الدنيا لأربعة نفر: عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه ، ويصل فيه رحمه ، ويعلم لله فيه حقاً فهذا بأفضل المنازل... ) رواه الترمذي .
وهي تدفع عن صاحبها المصائب والبلايا ، وتنجيه من الكروب والشدائد ، قال صلى الله عليه وسلم : ( صنائع المعروف تقي مصارع السوء والآفات والهلكات ، وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة ) رواه الحاكم وصححه الألباني .
وجاء في السنة عظم أجر الصدقة ، ومضاعفة ثوابها ، قال صلى الله عليه وسلم : ( ما تصدق أحد بصدقة من طيب - ولا يقبل الله إلا الطيب - إلا أخذها الرحمن بيمينه وإن كان تمرة ، فتربو في كف الرحمن حتى تكون أعظم من الجبل ، كما يربي أحدكم فُلُوَّه أو فصيله ) رواه مسلم .
والصدقة تطفئ الخطايا ، وتكفر الذنوب والسيئات ، قال صلى الله عليه وسلم لمعاذ : ( والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار ) رواه الترمذي .
وهي من أعظم أسباب بركة المال ، وزيادة الرزق ، وإخلاف الله على صاحبها بما هو أحسن، قال الله جل وعلا في الحديث القدسي: ( يا ابن آدم أَنفقْ أُنفقْ عليك ) رواه مسلم .
كما أنها وقاية من عذاب الله ، قال صلى الله عليه وسلم : ( اتقوا النار ولو بشق تمرة ) رواه البخاري .
وهي دليل على صدق الإيمان ، وقوة اليقين ، وحسن الظن برب العالمين ، إلى غير ذلك من الفضائل الكثيرة ، التي تجعل المؤمن يتطلع إلى الأجر والثواب من الله ، ويستعلي على نزع الشيطان الذي يخوفه الفقر ، ويزين له الشحّ والبخل ، وصدق الله إذ يقول : { الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلاً والله واسع عليم } (البقرة 268) ، نسأل الله عز وجل أن يجعلنا من المنفقين في سبيله وألا يجعلنا من الأشحاء والبخلاء في طاعته، إنه على كل شيء قدير ، وبالإجابة جدير ، والحمد لله رب العالمين .

} أنـــــواع الصــــــــدقة {



الكلمة الطيبة
عون الرجل أخاه على الشيء
الشربة من الماء يسقيها
إماطة الأذى عن الطريق
الإنفاق على الأهل وهو يحتسبها
كل قرض صدقة، القرض يجري مجرى شطر الصدقة
المنفق على الخيل في سبيل الله
ما أطعم زوجته، ما أطعم ولده
تسليمه على من لقيه
التهليلة، التكبيرة، التحميدة، التسبيحة، الأمر بالمعروف، النهي عن المنكر
إتيان شهوته بالحلال
التبسم في وجه أخيه المسلم
إرشاد الرجل في أرض الضلال إذا تاه رجل وضل الطريق
ما أطعم خادمه، ما أطعم نفسه
إفراغه من دلوه في دلو أخيه
الضيافة فوق ثلاثة أيام
إعانة ذي الحاجة الملهوف
الإمساك عن الشر
قول: أستغفر الله
هداية الأعمى، إسماع الأصم والأبكم حتى يفقه،
ما أعطيته امرأتك
الزرع الذي يأكل منه الطير أو الإنسان أو الدابة
ما سرق منه فهو صدقة
وما أكله السبع فهو صدقة
إنظار المعسر بكل يومٍ له صدقة




} مواقف أمهات اـلمؤمنين والصالــحـات مع الصدقة {


عن عروة أن عائشه رضي الله عنها باعت مالها بمائه ألف,فقسّمته كلّه, ثم أفطرت على خبز الشعير!
فقالت مولاة لها: ألا كنت أبقيت لنا من هذا المال درهماً نشتري به لحماً , فتأكلين ونأكل معك ؟
فقالت عائشه: لا تعنفيني.. لو ذكرتيني لفعلت..
إنها همم عاليه..
ونفوس شامخه ..

أمّ المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها,
كانت من أعظم أمهات المؤمنين صدقة وحبًّا للإنفاق في وجوه الخير..
تقول عائشه رضي الله عنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأزواجه:
" اولكن تتبعني أطولكن يداً" فكنا إذا اجتمعنا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم نمدُّ أيدينا
في الحائط نتطاول, فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت زينب بنت جحش , وكانت امرأة قصيرة ولم تكن أطولنا ,
فعرفت أن النبي صلى الله عليه وسلم أراد بطول اليد "الصدقه" وكانت امرأة صناعا, تعمل بيديها
وتتصدق به في سبيل الله عزّ وجلّ..

فقد بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه إليها بعطائها فأُتيت به وعندها نسوه ..
فقالت : ماهذا؟.. قالوا : أرسل به إليك عمر..
فقالت : غفر الله له..والله لغيري من أخواتي كانت أقوى على قسم هذا مني..
قالوا : إن هذا لكِ كلّه..
قالت : سبحان الله!
فجعلت تستتر بينها وبينه بجلبابها..
وتقول: ضعوه, واطرحوا عليه ثوباً ..
ثم قالت لإحدى الحاضرات: أدخلي يدك وأقبضي منه قبضة, فاذهبي بها إلى بني فلان وبني فلان..
من أهل رحمها وأيتامها.. وفعلت ذلك حتى بقيت منه بقية تحت الثوب.. فقالت لها برّة غفر الله لك يا أم المؤمنين ..
لقد كانت لنا في هذا الحق..
قالت: فوجدنـا ما تحته خمسة وثمانين درهماً .. ثم رفعت يدها إلى السماء
فقالت: اللهم لا يدركني عطاء عمر بعد عامي هذا فماتت.

ذات النطاقين

إنها أسماء بنت ابي بكر, كانت مثل أختها عائشه رضي الله عنها في محبة الإنفاق والصدقه.
قال ابنها عبد الله بن الزبير رضي الله عنه:
ما رأيت امرأة أجود من عائشه وأسماء , وجودهما مختلف؛ أما عائشه فكانت تجمع الشيء إلى الشيء حتى إذا اجتمع عندها وضعتْه مواضعه, وأما أسماء فكانت لا تدّخر شيئاً لغدٍ..

إنها شجرة طيبه لا ينتج عنها إلا كل جميل طيب..
إنها شجرة الجود والإحسان والصدقه التي سقاها أبو بكر الصديق رضي الله عنه يوم كان يعتق الضعفاء وينفق على الفقراء.
ويتصدق على ذوي الحاجات , فأثمرت هذه الشجرة ثماراً طيبه أمثال عائشه وأسماء وذريتها رضي الله عنهم أجمعين



السيدة ربيعة خاتون أخت السلطان صلاح الدين الأيوبي
ذكـر المؤرخون أنها كانت من أكثر النساء صدقة وإحساناً إلى الفقراء والمحاويج وقد لُقبت " بست الشام "
وكانت تعمل في كل سنة في دارها بألوف الذهب أشربة وأدوية وعقاقير.
! ماذا فعلت الصدقة لهم في هذا الزمن !
لنعمل على الصدقه
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( إن مما يلحق الميت من عمله وحسناته بعد موته : علما علمه ونشره ، وولدا صالحا تركه ، أو مصحفا ورثه ، أو مسجدا بناه ، أو بيتا لابن السبيل بناه ، أو نهرا أجراه ، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته) رواه ابن ماجة.



































} الـخـــــــــــاتمة {


وفي نهاية بحثي .. فأوصي كل من قرأ بحثـــي بالصدقة لما لها نفعــاً وأجراً عظيماً .. فلا تتهاونوا في الصدقة أيها الأخوة، تصدقوا ولو بالقليل ،فإنها تطفئ الخطيئة ،كما يطفئ الماء النار. فنسأل الله سبحانه وتعالى ،بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجعلنا من المتصدقين في كل أحوالنا ،في غنانا وفقرنا ،في صحتنا ومرضنا ،في حضرنا وسفرنا ،وفي سائر أحوالنا إنه ولي ذلك والقادر عليه.
اللهم إنا نسألك أن تقبل صدقاتنا ،وتأخذها منا بيمينك ،وتنميها عندك ،حتى نأتي يوم القيامة ،وإذا هي كجبل أحد في ميزاننا.
اللهم ادفع عنا الغلا والوبا. .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Amu

avatar

عدد المساهمات : 58
نقاط : 62
النشاط : 0
تاريخ التسجيل : 07/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: مادة التربية الاسلامية   السبت أغسطس 07, 2010 2:53 pm

مشكوؤؤرة ..

والله يعطيج العافيهـ ^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amu chan



عدد المساهمات : 89
نقاط : 172
النشاط : 3
تاريخ التسجيل : 12/05/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: مادة التربية الاسلامية   الأحد مايو 15, 2011 1:58 am

مشكورة

يسلمو ع الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amu-chan.yoo7.com
AMU HINAMORI

avatar

عدد المساهمات : 232
نقاط : 375
النشاط : 19
تاريخ التسجيل : 29/05/2010
العمر : 19
الموقع : في قلب ايكتو

مُساهمةموضوع: رد: مادة التربية الاسلامية   الإثنين يونيو 13, 2011 3:42 am

منووورة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مادة التربية الاسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى shugo chara :: المنتديات العامة :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: